منذ 7 أكتوبر

9 "بؤر استيطانية" في الضفة الغربية

المستوطنات في الضفة
المستوطنات في الضفة

كشفت منظمة "السلام الآن" غير الحكومية الإسرائيلية أن عدد المستوطنات العشوائية والطُرق الجديدة المقامة للمستوطنين قد ازداد "بشكل غير مسبوق" في الضفة الغربية المحتلة منذ بداية العدوان على قطاع غزة.

وأوضحت المنظمة في تقرير جديد لها، اقامة 9 "بؤر استيطانية" في الضفة الغربية منذ اندلاع العدوان في 7 أكتوبر الماضي.

وشهدت الضفة الغربية ارتفاعاً حاداً في أعمال العنف منذ بداية العدوان على غزة، وزيادة في هجمات المستوطنين الهادفة إلى "تهميش" الفلسطينيين هناك، وفق منظمة "السلام الآن".

يعيش نحو 3 ملايين فلسطيني في الضفة الغربية المحتلة التي يسكنها أيضاً أكثر من 700 ألف إسرائيلي يعيشون في ما يزيد عن 158 مستوطنة غير قانونية بموجب القانون الدولي.

وإضافة إلى هذا العدد "القياسي" من المستوطنات العشوائية الجديدة على مدى 3 أشهر، سجلت "السلام الآن" أيضاً "رقماً قياسياً" يتمثل بـ"18 طريقاً جديداً تم تعبيدها أو السماح بها من جانب مستوطنين".

وقالت المنظمة إن الحرب المستمرة منذ 3 أشهر في غزة "يستغلها مستوطنون لتثبيت حالة أمر واقع على الأرض، وبالتالي السيطرة على مساحات أكبر من المنطقة (ج)"، وهي جزء من الضفة الغربية تتركز فيها المستوطنات.

ويشغل عدد من المؤيدين للاستيطان حالياً مناصب وزارية في حكومة بنيامين نتنياهو، وهو ما يسهم أيضاً في إيجاد "بيئة سياسية" مواتية لتطوير مشاريع بعض المستوطنين، حسب تقرير "السلام الآن".

وقالت منظمة "يش دين" الإسرائيلية غير الحكومية هذا الأسبوع، إن أعمال العنف التي ارتكبها مستوطنون ضد فلسطينيين في الضفة الغربية سجلت رقماً قياسياً عام 2023.

وسجلت الأمم المتحدة من جهتها أيضاً 1225 هجوماً شنها مستوطنون ضد فلسطينيين خلال العام نفسه.

المصدر : متابعة-زوايا
atyaf logo